منيرة الهوزوز

Image


منيرة الهوزوز واسمها الحقيقي “منيرة عبد الرحمن” ولقبت بالهوزوز لكونها أول مطربة عراقية غنت الأغنية الشعبية -الهوزوز- وقد عرفت برقة وعذوبة صوتها . ويختلف المؤرخون في تاريخ ولادتها بين 1890 و 1900 ، ولكنها عاصرت 
سليمة مراد وإن كانت سليمة باشا قد سبقتها في مجال الفن والطرب ولم يكن لهما منافس في الغناء الشعبي العراقي . وفي العشرينات من القرن الماضي ذاع صيت منيرة الهوزوز عن طريق أغانيها المسجلة على الأسطوانات ( حيث شاع استعمال الفونوغراف ذلك الوقت في لببيوت والمقاهي ) ، وكانت إحدى شركات التسجيل الأجنبية قد جائت إلى بغداد ، وقامت بتسجيل الأغاني والبستاتالشعبية والمقامات العراقية وكانت منيرة واحدة من مطربات الملاهي البغدادية ، إلى جانب مجموعة من المطربات أمثال جليلة أم سامي وبدرية أنور سليمة مراد وخزنة إبراهيم وغيرهن. كانت بدايتها في ملهى الهلال في الميدان ، وتنقلت م ملهى إلى آخر إلى أن اعتزلت الفن عام 1940 وهي لم تبلغ الخمسين بعد بسبب إصابتها بالمرض ، وماتت في بداية الخمسينات من غير أن يحس بها أحد بعد صيت عريض وأموال وفيرة والعشرات من المعجبين من حولها ذلك الوقت.. وقد ضل يردد بعد موتها الناس كلمة يا عيني عالهوزوز إلى ان أصبحت مثل شعبي دارج .

وقد قال الرصافي قصيدة في منيرة الهوزوز :

منيرة هل سمعتم ( منيرة ) قد افاضت من بديع الغناء في كل فن

مذ اقرت برقصها كل عين و استرقت بصوتها كل اذن

رقصها يرقص القلوب على انن غناها عن المزامير يغني

هي ان اقبلت بثينة عطف اقبلت بالمهفهف المطمئن

وهي ان ادبرت بهزة ردف ادبرت بالمرجرج المرجحن

خلق الله صوتها العذب كيما يعرف الناس كيف حسن

التغني وبراها ممشوقة القد كيما يعرف الناس كيف حسن التثني

بنت فن غنت لنا فسقتنا من افانين لحنها بنت دن

سحرتني مذ اقبلت تتثنى فكاني مذ اقبلت لست مني .

بهيجة الحكيم

هي امتداداً لجيل الرائدات العراقيات فى مجال الفن التشكيلى وساهمت فى إطلاق حركة نسائية مميزة على صعيد الفن التشكيلى فى العراق
ولدت فى مدينة كربلاء من مواليد 1938 و تخرجت من كلية البنات فرع الفن ودرست فن الرسم فى معاهد ودور المعلمين والمعلمات. عملت مديرة لدار المعلمات والفنون البيتية فى كربلاء, وشغلت منصب مديرة متحف الرواد ومديرة لقاعة الواسطى للفن التشكيلى.

أقامت الحكيم معارض عديدة فى العراق والخارج منها معارض شخصية وأخرى جماعية, واهتمت فى فترة من حياتها برسم المشاهد البغدادية. وشأنها فى ذلك شأن عدد كبير من الفنانين العراقيين, تعرضت أعمال بهيجة الحكيم من مقتنيات المتحف العراقى إلى السرقة إبان الغزو الأمريكى فى 2003.

164457_10151250110188100_1512021744_nتوفيت في عام 2008 في عمان

باكزة رفيق حلمي

Imageمكان الولادة: السليمانية
تاريخ الولادة:

1924
استاذة وكاتبة واكاديمية من الطراز الاول

انهت الدراسة الابتدائية في السليمانية عام 1937 والمتوسطة في الاعظمية عام 1940، والثانوية في الاعدادية المركزية ببغداد عام 1943.

اكملت دراستها العليا فنالت شهادة البكلوريوس في الادب من دار المعلمين العالية بدرجة الشرف عام 1949

التحقت بجامعة هارفرد في الولايات المتحدة الامريكية فحصلت على شهادة الماجستير في علم اللغات عام 1951.
اكملت الدبلوم العالي في جامعة لندن عام 1953
عادت الى القاهرة ونالت شهادة الدكتوراه في علم اللغة مع التخصص في اللغات السامية من جامعة القاهرة عام 1958م
عينت مدرسة لعلم اللغة ورئيسة قسم اللغة الكردية بكلية الاداب بجامعة بغداد عام 1958-1970.
اختيرت عضوا عاملا في المجمع العلمي الكردي منذ عام 1970 لغاية عام 1978 حيث استقالت.
عملت استاذا زائرا في جامعة همبولتن في المانيا عام 1969-1971 واستاذا زائرا في الجامعة الاردنية من عام 1978-1986
هي عضو في الجمعية الملكية الاسيوية RAS في انكلترا منذ عام 1964
عضو جمعية النداء الاجتماعي في بغداد عام 1951حتى الغائها
عضو اتحاد الادباء العراقيين عام 1959
عضو اتحاد الكتاب والمؤلفين منذ عام 1971
تجيد العربية والكردية والانكليزية والعبرية والالمانية والفارسية
لها مئات الابحاث المنشورة في الدوريات العلمية في العراق وخارجه
من مؤلفاتها:

1- دراسة في علم اللغات السامية بعنوان الجمع في اللغات السامية بغداد 1960م.

2- كورد وثرياييكيئه برئه نديشه – ملحمة شعرية باللغة الكردية عام 1960م.

3- عدد من الكتب لم تطبع بعد حول التاريخ القديم للشعوب الشرقية.

4- قواعد اللغة الكردية

ذكرى محمد نادر

قاصة وروائية عراقية ولدت في بغداد وبدأت العمل الصحفي منذ العام ذ1980 حازت على بالجائزة الاولى عن روايتها “قبل اكتمال القرن عام 2000″في دولة الشارقة ولها العديد من الجوائز منها جائزة افضل صحفية عراقية وافضل عمل صحفي في العام 1994

(عملت في العديد من الجهات الاعلامية المقروءة والمسموعه والمرئية العراقية وهي عضوة في اتحاد الادباء والكتاب العراقيين واتحاد الكتاب العرب ,لها مجموعه قصصية بعنوان (خطوط متقاطعة

 .صادرة عن دائرة الشؤون الثقافية في العراق  ,لها العديد من المقالات الصحفية والمساهمات النثرية

تعيش حاليا في مدينة جنيف سويسرا

http://thmnadir.wordpress.com/

عالية ممدوح

عالية ممدوح من مواليد بغداد 1944

ـ اكملت جميع مراحل الدراسة في بغداد ، وتخرجت من الجامعة المستنصرية فرع علم النفس في العام 1971.

ـ شغلت وظيفة رئيسة تحرير جريدة الراصد البغدادية الاسبوعية بين الفترة 1971 إلى 1982 .

Imageـ شغلت امانة تحرير مجلة العلوم البيروتية 1973 ولعام واحد .

ـ شغلت مركز رئيسة تحرير مجلة الفكر المعاصر الفصلية بين 1973 إلى 1975 في بيروت .

ـ شغلت مديرة مكتب مجلة شؤون فلسطينية في بغداد من العام 1980 إلى 1982 ، حين كانت المنظمة في تونس .

ـ نشرت في عموم المجلات الفكرية والثقافية العربية ؛ الكرمل ، الطريق ، مواقف ، القاهرة الجديدة ، وفي الصحافة العربية وما زالت تكتب وتعمل في الصحافة الأدبية  .

ـ اصدرت أول مجموعة قصصية بعنوان أفتتاحية للضحك عن دار العودة ، بيروت ، 1973.

ـ اصدرت مجموعة قصصية بعنوان : هوامش إلى السيدة ب . دار الاداب ، بيروت في 1977 .

ـ اصدرت رواية ؛ ليلى والذئب في بغداد عن دار الحرية ، في العام 1980.

ـ  غادرت العراق في العام 1982 وإلى الوقت الحاضر لم تعد إليه .

ـ صدرت رواية حبات النفتالين في  القاهرة / دار فصول ، الهيئة العامة للكتاب تحت عنوان عدد ممتاز في العام 1986 .

ـ ترجمت النفتالين إلى  لغات سبع  ضمن مؤسسة البحر المتوسط وهي : الانكليزية ، الفرنسية ، الايطالية ، الالمانية  ، احداهما طبعة جيب ، الاسبانية ، الكتلانية والهولندية  .

ـ طبعت النفتالين طبعة بريطانية أولى ، وثلاث طبعات أمريكية ، وطبعة عن الجامعة الأمريكية في القاهرة . 

BBC ـ أشتغلت علي بعض فصولها اذاعة الـ

 ولفترة شهور وموجهه إلى أكثر من ثلاثين لغة 

ـ دٌرست النفتالين في جامعة السوربون لعامين متتالين ، ودعيت المؤلفة  للرد على أسئلة الطلبة .

ـ اشتغل عليها في الدراسات العليا  والبحوث  الاجتماعية .

ـ  صدرت حبات النفتالين عن دار الاداب عام 2000  بيروت .

ـ كتاب مصاحبات / قراءة في الهامش الابداعي العربي والعالمي . صدر عن دار عكاظ / المغرب ، 1993.

ـ رواية الولع ، دار الاداب 1995 ، بيروت .

ـ طبعت الولع للفرنسية والالمانية ، صدرت وقدمت في أثناء الغزو الأمريكي  وضرب العراق في احتفالية في الكوميدي دي فرانس ، ولقد قدم لها البرلمان العالمي للكتاب ، وقدمتها الكاتبة الفرنسية المرموقة هيلين سيكسو . وقام ممثلون فرنسيون  بإداء ادوارها على ذات المسرح في يوم 22 مارس من العام 2003 .

ـ قدم للمؤلفة منحة تفرغ للكتابة فترة عام  من البرلمان العالمي للكتاب، وذلك في بيت الفنانين  الكائن بجوار متحف بومبيدو . 

ـ صدرت رواية الغلامة عن دار الساقي في بيروت في العام 2000 .ستصدر بالفرنسية في نهاية عام 2011.

ـ صدرت رواية المحبوبات في العام 2003 عن دار الساقي ، وكانت ثمرة المنحة ففازت بجائزة نجيب محفوظ للأدب في العام 2004 . 

ـ ترجمت المحبوبات من قبل الجامعة الامريكية بالقاهرة ،  وصدرت بطبعة أمريكية عن دار فمينيست ، وصدرت بطبعة بريطانية عن دار ارابيا . 

ـ صدرت  رواية التشهي عن دار الاداب عام 2005 بيروت .

ـ صدرت رواية ـ غرام براغماتي ـ عن دار الساقي في العام 2010 بيروت 

 ـ تنقلت الكاتبة  بين عواصم ومدن شتى وفي أكثر من قارة ما بين بيروت ، المغرب ، برايتون ، كاردف ، ومونتريال ، وتستقر مؤقتا بباريس . 

ـ متفرغة للكتابة .

ـ لديها أبن وحيد يعيش في كندا